أطباء يوصون

البروفيسور ميخائيل أفيرام

رئيس مختبرات الأبحاث في مستشفى رمبام والتخنيون، وهو الذي قام بتطوير وبحث جذور العرق سوس، وقام بتطوير كبسولة خاصة، المحمية ببراءة اختراع، والتي تساعد بتخفيض عملية تأكسد الكولسترول الضار بالدم بنسبة تفوق الـ %55، وبذلك تتم عملية تنظيف الشرايين من ال "بلاك" الذي يهدد جسم الإنسان, ويساعد على تخفيض ضغط الدم, والكوليسترول الضار، ويخفف من أضرار مرض السكري وغيره.

 

الدكتورة شوش نافون

معالجة طبيعية ورئيسة جمعية النباتيين والطبيعيين

توصي باستهلاك الليكوريتش بشكل دائم من أجل منع الأمراض والحفاظ على صحة جيدة

 

الدكتور روعي غونيك

حاصل على شهادة N.D في العلاج الطبيعي وشهادة دكتوراة O.M.D في الطب الصيني

"بعد استعمال الليكوريتش لمدة سنة تقريباً, وبعد تجربة مع عشرات المعالجين لدي, يمكنني القول بكل تأكيد أن هذا المنتج ناجع! تجربتي مع الليكوريتش أثبتت نفسها على عدة أصعدة:

1. تخفيض ضغط الدم

2. تخفيض مستوى السكر

3. تخفيض مستوى الكوليسترول الضار

4. تنظيف الأوعية الدموية من ال "بلاك"

هذا منتج فريد من نوعه, المدعّم بأبحاث, والذي يفوق كل توقعاتي كمعالج ومحاضر في مجال العلاج الطبيعي والطب الصيني".

 

الدكتور ريكاردو كراكوفر

"CIMT هو فحص خارجي وغير مكلف، ويعطي صورة سريعة ومباشرة عن وضع شرايين الدم في الجسم. الليكوريتش بتركيبته الجديدة الأكثر فعالية، اثبت نجاعته بتخفيف نسبة تأكسد الكوليسترول الضار(LDL) بأكثر من 50%".

"في المرحلة الأولى، يشكل الليكوريتش إضافة لعلاج وقائي أولي، وبعدها، وبالتشاور مع الطبيب, يتم تقرير مدى إمكانية استخدام الليكوريتش كبديل للعلاج الوقائي الموصوف من قبل الطبيب. على سبيل المثال, هنالك مريضي سكري اللذين قاما بتخفيض كمية الانسولين التي يستهلكونها, وهنالك أيضاً من الذين تتم معالجتهم بواسطة الكبسولات فقط".